منتديات حبايب

اهلا وسهلا

حيااكم في منتديات حبايب





نرجووا التسجيل

||حياكم في منتديات حبايب ~

ادخلوا قــروب حبــــايب group236386@groupsim.com
ادارة منتــــديات حبـــايب ترحــب بكــم .. }

دخول

لقد نسيت كلمة السر

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 812 مساهمة في هذا المنتدى في 372 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 47 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو الذئب فمرحباً به.

المواضيع الأخيرة

» وداعا للســياحة والاستثـمـار بالمغـــرب
الثلاثاء يونيو 17, 2014 12:36 am من طرف كناري

» تأجير سيارات بأسعار لا تقبل المنافسه
الثلاثاء مايو 27, 2014 12:03 am من طرف فدوشة

» ايجار سيارات وليموزين ورحلات سياحية
السبت فبراير 09, 2013 3:35 am من طرف تورست كار

» مطلوب للتعيين فى 25 دقيقة
الأربعاء يناير 16, 2013 3:32 am من طرف تورست كار

» 2windesign company
الثلاثاء يوليو 17, 2012 12:42 am من طرف 2windesign

» تأجير سيارات بأسعار لا تقبل المنافسه & تورست كار &
الإثنين مايو 28, 2012 11:37 am من طرف تورست كار

» تأجير سيارات بأسعار لا تقبل المنافسه & تورست كار &
الأربعاء أبريل 11, 2012 9:06 am من طرف تورست كار

» أحدث أنواع السيارات والليموزين والخدمات السياحية
الأربعاء أبريل 11, 2012 9:05 am من طرف تورست كار

» إيجار سيارات وليموزين وخدمات سياحية
الأربعاء أبريل 11, 2012 9:00 am من طرف تورست كار


    «حرب المسجات»..العقل لن ينتصر في النهاية!

    شاطر
    avatar
    ملك الحب
    { مشــرف }
    { مشــرف }

    «حرب المسجات»..العقل لن ينتصر في النهاية!

    مُساهمة من طرف ملك الحب في الجمعة سبتمبر 10, 2010 4:11 am

    قررت مجموعة من النساء الرد على «مسجات السخرية» التي يقوم بتداولها بعض الأزواج، والشباب المراهقين فيما بينهم على الهاتف الجوال والبريد الإلكتروني، محاولين الانتقاص من جمال المرأة السعودية، وعاداتها وتقاليدها الأصيلة، ومقارنتها بغيرها من الزوجات الأجنبيات، ويتأكد ذلك من دعوات الرجال المتكررة بالزواج من الخارج، دون مراعاة النتائج السلبية المترتبة على مثل هذا النوع من التفكير.

    وتدور «حرب المسجات» حول أوضاع الزوج النفسية، والاجتماعية، والتربوية، و»الجنسية»،..مع زوجته، أو العكس، وغلب عليها طابع المقارنة الطريفة، حيث تكون «النكتة» مقارنة بين الزوجة السعودية وزوجات من جنسيات أخرى، وطريقتها -أي السعودية- في التعامل مع الزوج، والأبناء، مما أثار غضب الزوجات والنساء عموماً من هذه المقارنة.

    مقارنة مخجلة

    في البداية وصفت «خولة سعيد» -معلمة- النكت التي انتشرت للمقارنة بين المرأة السعودية والنساء الآخريات من بلدان مختلفة، بأنها ظالمة، وليست صحيحة، وتعطي انطباعاً سلبياً عن المرأة السعودية، وصورة مغلوطة أمام العالم، مشيرة إلى أن المرأة السعودية في عهد «أبو متعب..ملك الخير والإنسانية» وصلت إلى مكانة كبيرة، ولم تكن لتصلها إلاّ بعد توفيق الله، ثم الثقة في نفسها وإمكاناتها، واستثمار الدعم المقدم لها.

    وقالت:»أنا لا أنظر إلى هذه المقارنة من وجهها المخجل، وإنما أستغرب المستوى الفكري الذي وصل إليه البعض من الرجال حينما يتداولون النكت عن المرأة السعودية، وتحديداً في جانب الجمال وأنها أقل من غيرها، وهذا طبعاً ليس صحيحاً على إطلاقه؛ لأن موضوع الجمال هو نسبي، مؤكدة على أن هؤلاء «الرجال العباقرة في التنكيت» لم يفكروا أن من يتندرون بهن يدخل معهن أخواتهن وأمهاتهن وبناتهن وغيرهن، فكيف يصفونهن مثلاً بالهمجية والتخلف الذي تذكره هذه النكت للأسف؟، مما يوضح أن الرجل السعودي غير منصف حتى في النكت التي يطلقها.

    القنوات الفضائية

    وأضافت «مها العسيري» أن الرجل السعودي أثرت عليه القنوات الفضائية، فأصبح يقارن بما يراه من السيدات على الشاشة بزوجته، وهي المرأة الوحيدة التي يقارن بها، فلم نر رجلاً يقارن بين أخته أو أمه وبين السيدات اللاتي يراهن على الشاشة، بينما يتسلط بالاستهزاء على زوجته، وللأسف أنه لا يضع نفسه في هذه المقارنة، فهو لا يجمِّل نفسه قبل أن يطلب ذلك من زوجته، مشيرة إلى أنها تشارك بفاعلية في «حرب المسجات» على النت لتصحيح صورة المرأة أمام «حملة التفاهات» التي يطلقها البعض من باب «التنكيت الماسخ»!.

    تحضّر وذوق

    وترى المشرفة التربوية «ريم المتحمى» أن في هذه الرسائل ظلم كبير للمرأة السعودية التي يشهد العالم بأصالتها وتحضرها.

    وقالت:»إن هذه الرسائل يتم تداولها بين الفتيات أنفسهن، وعندما تصلني رسالة من هذا النوع أقوم بحذفها؛ لأنني أشعر أن الهدف منها هو الاستهزاء بالسيدات السعوديات، ومحاولة تغيير مسيرتهن وثوابتهن، فهن ربات بيوت يعتنين بأبنائهن، وهن سيدات متحضرات ومعروفات بذوقهن وأصالتهن، وهي رسائل تعمل على فتح (عيون الرجال) لينظروا الى المرأة السعودية بأنها أقل من غيرها من سيدات العالم، رغم أنه لا يوجد اختلاف، إلاّ في انظار اولئك الذين يسعون إلى ترسيخ هذا المفهوم في نفوس رجالنا، ليشعروا أننا أقل من غيرنا»، مؤكدة على أن من يقوم بصياغة هذه الرسائل الساخرة يسئ لنفسه أولاً قبل أن يسئ للسعوديات، فهن محافظات ويحترمن مجتمعهن.

    رد قاسي!

    أما «منى الهيثم»، فتقول:»اتفقت مع عدد من صديقاتي بشن حملة «الرد القاسي» عبر الفيس بوك، والبلاك بيري، وحتى رسائل الجوال؛ للرد على الاتهامات المغرضة التي يوجهها لنا الرجال، ويقارنوننا بغيرنا من النساء من جنسيات عربية، وذلك بنفس أسلوب المقارنة الساخر؛ حتى يشعروا بمدى السخرية والإهانة الموجهة لنا، حيث أنهم -أي الرجال- في خضم استهتارهم وكتابتهم مثل هذه المسجات لا يعرفون بأنهم يدعوننا للتشبث بعاداتنا وتقاليدنا أكثر من تركها وتغيرها لما يطمحون إليه، فمتى ما تغير الرجل تغيرنا!!.

    بداية التغيير

    ودعت اخصائية التحليل النفسي بالمستشفى السعودي الألماني «صباح زهار» أن يكون النقد بين الزوجين بدون سخرية، وأن يبادرا بإحداث التغيير في حياتهما دون خلافات.

    وقالت:»لا عيب في أن يغير الرجل من طباع زوجته والعكس في ذلك، ولكن لا بد من استخدام أساليب تبتعد عن النقد والسخرية اللاذعة، فالحالة النفسية للزوج أو الزوجة تتأثّر بكثرة النقد والاستهزاء، وتؤثر على نفسية وسلوك كل فرد، فكلما أشعر الزوج زوجته بنفسها ووجودها كلما استقرت نفسيتها وسلوكياتها معه، ومع ذلك يمكنه الحديث معها عن الأشياء التي يحبها، والأشياء التي يكرهها والاستمرار في التوجيه، وعلى كل من الطرفين أن يعرف أن كل انسان له عيوب ومحاسن، والحياه الزوجية تتطلب التغاضي عن العيوب ومحاولة زيادة عدد المحاسن في الشخص الآخر، وتعديل السلوك السلبي دون التقليل من قيمة الآخر، أو اهدار كرامته»، مشيرة إلى أنه يقع عبء كبير على الزوجات؛ لأنهن لا بد وأن يشاركن أزواجهن في هواياتهم بعيداً عن التقاليد البالية، مؤكدة على أن الاستهزاء والسخرية يجعلان المرأة في حالة عناد مع الرجل، الذي لا يعجبه شيء ويسخر من كل شيء!.

    تعديل السلوك

    ورأت الاخصائية الاجتماعية والنفسية بمركز دار الطب بأبها «منار ضو البيت» أن هذه الرسائل هي محاولة من الأزواج في الاعتراض على الزوجات في شيء معين، ونحن لا ننكر على المرأة السعودية تحضرها واناقتها ولحاقها بركب الحضارة، وجميع الجوانب الشكلية، إلاّ أن الرجل قد يطمح من خلال هذه الرسائل إلى الرغبة في تعديل سلوكيات زوجته، وكذلك في طريقة التعامل.

    وقالت:»إن هذه الظاهرة منتشرة في العديد من الدول، والتي يحاول من خلالها الأزواج لفت انتباه زوجاتهم بطريقة مرحة لبعض الأشياء التي يحبون أن تتوفر فيهن»، داعية الزوج أيضاً أن يغير من سلوكه أولاً قبل ان يطلب منها التغيير، وهو يعاملها بخشونة ويستخدم معها الألفاظ الفظة، والعبارات الجارحة، مؤكدة على أن وجود الفضائيات والانفتاح على العالم كان له دور كبير في تغيير نظرة الأزواج تجاه زوجاتهم، حيث إن الأزواج أخذوا يتعرفون على أساليب حياة مختلفة، ويطالبون بالتغيير، وهذا لا يعني أن المرأة السعودية أقل من غيرها، ولكن يعني أن الازواج يتطلعون إلى التغيير في العلاقة الاجتماعية ويطلبون التغيير تبعا لمقتضيات العصر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:04 am